قطاع التأمين الوطني والاجنبي

باقر المنشئ: الحرب في اليمن وآثارها على أسعار التأمين

اكتوت اليمن بنار الربيع العربي منذ بداية عام 2011 بعد تونس ومصر حيث نزلت جموع الشباب المتحمسة مطالبة بمطالب بدايتها توفير فرص العمل والإصلاح الاقتصادي، ولكنَّ انضمام بعض الأحزاب السياسية المعارضة للرئيس السابق علي عبد الله صالح أضافت مطلب تغيير النظام ورفع شعار “أرحل … أرحل …”، قاصدة بذلك رحيل الرئيس اليمني.
 
مع مرور الزمن ارتفعت حدة تظاهرات الشباب وعدد من الأحزاب السياسية وكذلك المواجهات مما أدى إلى سقوط العشرات من القتلى والجرحى، واستمر تدهور الوضع الأمني، إلا أن تدخل دول الخليج أدى إلى التوصل لاتفاق تمَّ بموجبه تنازل الرئيس علي عبد الله صالح عن الرئاسة في شباط/فبراير 2012 إلى نائبه على أساس فترة انتقالية ليتم بعدها إجراء انتخابات لرئيس جديد للبلاد وفقاً للمبادرة الخليجية.
 
من ناحية أخرى، نشط أنصار الله (الحوثيين) في المطالبة بدور أكبر لهم في الحياة السياسية، وبدأوا بالزحف من صعدة إلى عمران ومنها توجهوا إلى صنعاء التي دخلوها في 21/9/2014 وأمسكوا بالسلطة.
 
قادت السعودية تحالفاً عربياً محدداً هادفة بذلك إلى إزاحة أنصار الله من الحكم الذي سبق وأن هددوا أمن السعودية في الحروب السابقة.  ففي فجر 26/3/2015 أغارت طائرات التحالف العربي على صنعاء وعدد من المدن الأخرى لتشعل نار الحرب على نطاق واسع.  ونتيجة لذلك توقفت كل الأنشطة العمرانية وعلى رأسها أكبر مشروع في اليمن وهو بناء محطة مأرب الغازية التي كانت تتولاه شركة بهارات الهندية.  وكذلك توقف نشاط الاستيراد والتصدير بسبب الحصار الذي فرضته قوات التحالف العربي على الأجواء والموانئ اليمنية
لمواصلة القراءة يرجى تنزيل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر على الرابط التالي
%d8%a8%d8%a7%d9%82%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%b4%d8%a6-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%85%d9%86-%d9%88%d8%a2%d8%ab%d8%a7%d8%b1%d9%87%d8%a7-%d8%b9%d9%84%d9%89

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: