لهب عطا عبدالوهاب *: آفاق الطاقة في العالم: دراسة تاريخية مقارنة

توطئة: شهدت أسواق النفط العالمية منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية اوزارها في منتصف الاربعينات من القرن الماضي تغيرات جوهرية كان من ابرز سماتها في “بداياتها” السيطرة المطلقة للشركات النفطية […]

توطئة:

شهدت أسواق النفط العالمية منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية اوزارها في منتصف الاربعينات من القرن الماضي تغيرات جوهرية كان من ابرز سماتها في “بداياتها” السيطرة المطلقة للشركات النفطية الأجنبية “الاخوات السبع” والتي كانت تهيمن على الإنتاج ضمن عقود “الامتيازات” والتي امتدت لتغطي أغلب مناطق الشرق الأوسط والخليج. وشهد عام 1960 ولادة منظمة الأقطار المصدرة للبترول (أوبك) في العاصمة العراقية بغداد والتي هيمنت لاحقاً لاسيما منذ مطلع السبعينيات والتي شهدت تأميم الصناعة النفطية على أسواق النفط. بيد ان هذه الهيمنة اخذت بالتلاشي في الثمانينيات مع الركود الاقتصادي العالمي الذي أصاب الصناعة النفطية بمقتل. كما ظهرت في ثمانينيات القرن الماضي “بورصة” النفط في نيويورك NYMEX وولادة ما يعرف بـ”النفط الورقي” والذي ترتب عليه تداول لهذه السلعة الاستراتيجية “في السوق الآني” Spot جنباً الى جنب مع “السوق المستقبلي” Zum Wörterbuch hinzufügen. وجاءت حقبة التسعينات حبلى بالأحداث الجسام منها احتلال الكويت وانهيار الاتحاد السوفيتي والازمة المالية الاسيوية وبروز ظاهرة “الاندماجيات” Mergers بين الشركات النفطية العملاقة.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل البحث كاملاً كملف بي دي أف. انقر على الرابط التالي

Leheb Wahab-World Energy Perspectives

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"