لهب عطا عبد الوهاب*: أمن إمدادات الطاقة وتداعياتها الجيوسياسية

يتأثر النفط، خلافاً للسلع الاخرى بدرجة كبيرة بالعوامل الجيوسياسية والتي فعلت فعلها في السنوات القليلة الماضية بدءا من الربيع العربي عام 2011 والخشية من أن يؤدي ذلك إلى توقف الإمدادات، […]

يتأثر النفط، خلافاً للسلع الاخرى بدرجة كبيرة بالعوامل الجيوسياسية والتي فعلت فعلها في السنوات القليلة الماضية بدءا من الربيع العربي عام 2011 والخشية من أن يؤدي ذلك إلى توقف الإمدادات، لا سيما الإمدادات المارة عبر قناة السويس أو مضيق هرمز انتهاءاً بتهديد “الحركة الحوثية” في اليمن بغلق مضيق باب المندب. وجاءت محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا يوم 15 تموز/يوليو 2016 لتؤدي إلى توقف حركة السفن عبر “مضيق البوسفور” لوقت قصير، وهو ما ذكر العالم بالأهمية الكبيرة والمتزايدة لتركيا كممر لعبور السلع الاولية بين روسيا وأسيا الوسطى واوروبا.

يمكن تأطير الاهتمام بأمن الطاقة وقضاياها المتشعبة من الناحية التاريخية إلى عشية الحرب العالمية الاولى عام 1914 حين أتخذ الزعيم البريطاني “ونستون تشرتشل” وكان في حينها وزيرا للحربية، قرارا بتحويل طاقة الاسطول البحرية التي كانت تعمل بالفحم إلى العمل على النفط الخام لجعل الاسطول البريطاني أسرع وأفضل من نظيرتها الالمانية.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر على الرابط التالي

Leheb Atta Abdul Wahab-Security of global Energy supply-final

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"