لهب عطا عبد الوهاب*: الأسباب الكامنة وراء الارتفاع الحالي في أسعار النفط

وصل سعر النفط إلى أعلى مستوياته منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2014 ليلامس مزيج خام برنت المرجعي عتبة الــ 80$ للبرميل على خلفية الإضرابات الجيوسياسية، وخشية أن يفضي ذلك إلى انقطاع الإمدادات […]

وصل سعر النفط إلى أعلى مستوياته منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2014 ليلامس مزيج خام برنت المرجعي عتبة الــ 80$ للبرميل على خلفية الإضرابات الجيوسياسية، وخشية أن يفضي ذلك إلى انقطاع الإمدادات النفطية.

 

ويمثل الارتفاع الحالي في الأسعار نذير خطر لقطاع المواصلات مع الارتفاع المطرد في أسعار البترول والديزل.  وفي الأردن، على سبيل المثال، قررت لجنة تسعير المشتقات النفطية رفع اسعار عدد من المشتقات النفطية في السوق المحلي حتى نهاية أيار الحالي.  فقد تم رفع أسعار البنزين أوكتان 90 إلى 815 فلساً للتر الواحد بدلاً من 780 فلساً للتر الواحد، والبنزين أوكتان 95 إلى 1050 فلساً للتر بدلاً من 1005 فلساً للتر، ورفع سعر مادة السولار (الديزل) إلى 615 فلساً للتر الواحد بدلاً من 570 فلساً للتر الواحد.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملق بي دي أف شهل الطياعة. انقر على الرابط التالي

لهب عطا عبد الوهاب-الأسباب الكامنة وراء الارتفاع الحالي في اسعار النفط-محررة

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"