الرئيسيةالكهرباء والطاقة المتجددة

عبدالحسين الهنين *:الكهرباء – الشبكة الذكية والحل المتكامل

ليس هناك من سؤال تكرر بيننا كعراقيين أكثر من السؤال عن حال الكهرباء , فمنذ عام 1980 ولغاية اليوم  تصدرت الكهرباء هموم الناس وتفاقمت الحيرة بعد عام 2003  بطبيعة أن ما قبلها كانت الهموم مكبوتة ولا يتجرأ أحد على البوح بها رغم أن الطلب على الكهرباء قبل عام 2003، لا يشكل إلّا أقل من 20% من الطلب الحالي، إلّا أن زيادة عدد السكّان وارتفاع مستوى الدخل وبالتالي تضاعف المتوفر من أجهزة تستهلك الطاقة بعدة مرّات  جعل الطلب يتصاعد بلا سقف منظور.

ابتداءً، يجب الإقرار بأننا لم نمض في الحلول العملية بما يتناسب مع هذا التحدي بل ساد أسلوب التشكّي وجلد الذات تجاه قطاع الكهرباء وساعد في ذلك المئات من خبراء الظهور التلفزيوني الذين يتحدثون في كل شيء عن الكهرباء باستثناء الأسباب الجوهرية لفشل اكتمال هذه الخدمة بل سمعنا من تحدّث عن مؤامرة كونية ضد منظومتنا الكهربائية، لكننا لم نسمع أبدًا معلومة بسيطة وصادمة في نفس الوقت، مثالها أن وزارة الكهرباء لا تعلم العدد الفعلي للمشتركين المُجهّزين من الشبكة الوطنية.

أكتب هذه السطور، وأعدّها وثيقة يمكن المساءلة عنها لاحقاً، لأنني أدرك حاجتنا الى مواجهة مع البيروقراطية الفاسدة، أو لنقل إنها (المتجمدة) أو(المترهلة) لو أردنا تخفيف الوصف التي تعتمد  آلية عقيمة لم ولن تتمكن من مسايرة الزيادة السنوية في ارتفاع نسبة الاستهلاك حيث طغى أسلوب ردّ الفعل على المُعالجات والقرارات لأزمةٍ تتكرر ذروتها مطلع كل صيف، لننتظر القرارات(الثورية) أن تظهر على السطح لعلّها تهدئ من غضب الناس , لكنّ أي مطّلع على تاريخ ملف الكهرباء سيجد حالة من(الاختطاف) يعانيها هذا الملف، بما كدّر الحياة العامة وأثّر على السلم الأهلي وخلق بيئة لجني أموالٍ طائلة، سواء كان  خلال القانون أو بالاحتيال عليه , وربما هنا نقترب من السبب الرئيسي الذي يديم هذه المشكلة.

لمواصلة القراءة انقر على الرابط التالي

عبدالحسين الهنين -الكهرباء – الشبكة الذكية والحل المتكامل

الاراء المطروحة في جميع الدراسات والابحاث والمقالات المنشورة على موقع الشبكة لاتعكس بالضرورة وجهة نظر هيئة تحرير الموقع ولا تتحمل شبكة الاقتصاديين العراقيين المسؤولية العلمية والقانونية عن محتواها وانما المؤلف حصريا. لاينشر اي تعليق يتضمن اساءة شخصية الى المؤلف او عبارات الكراهية الى مكون اجتماعي وطائفة دينية أو الى اي شخصية أو مؤسسة رسمية او دينية

التعليق هنا

%d مدونون معجبون بهذه: