أسواق النفط ومنظمة اوبكالرئيسيةالنفط والغاز والطاقة

أ.د. نبيل جعفر المرسومي *: التحول العالمي من الطاقة الاحفورية الى الطاقة المتجددة وانعكاساته على العراق

استهدفت وكالة الطاقة الدولية منذ تأسيسها عام ١٩٧٤ الى احلال الطاقة المتجددة محل النفط من خلال الاسهام في تطوير المصادر البديلة للنفط  ، وقد الزمت كل دولة عضو في الوكالة بتطوير برامج وطنية وسياسات تنطوي على هدف تخفيض استيرادات النفط الخام عن طريق توسيع حصة البدائل المحلية وترشيد استهلاك الطاقة . ومع ذلك لم تزد مساهمة الطاقة المتجددة في ميزان الطاقة العالمي عن 1.5% خلال عقد السبعينات من القرن الماضي  في حين ارتفع الاستهلاك العالمي للنفط من ٥٦ مليون برميل يوميا عام ١٩٧٤ الى ٩٦ مليون برميل يوميا عام ٢٠٢١ .تزايد الاهتمام بمصادر الطاقة المتجددة  بشكل خاص منذ الارتفاع الكبير في اسعار النفط الخام عام 2004 . وعزز من ذلك الاهتمام القلق العالمي من المسائل الخاصة بالاحتباس الحراري والتغيير المناخي ومحاولة ربط ذلك بالنشاط الاقتصادي ، ومحاولة بعض البلدان كل دولة عضو في الوكالة بتطوير برامج وطنية وسياسات تنطوي على هدف تخفيض استيرادات النفط الخام عن طريق توسيع حصة البدائل المحلية وترشيد استهلاك الطاقة المستهلكة تقليص الواردات النفطية ، وتعزيز امن الطاقة اذ ان انتاج الطاقة من المصادر المتجددة هو في معظمه محلي .واحتلت خمس دول هي الصين وألمانيا والولايات المتحدة واسبانيا والهند قائمة الدول الأكثر استخداما لتلك التقنيات في العالم .ومما يزيد من توسع الطاقة المتجددة هو انها تحظى بدعم كبير من قبل الجهات المانحة والمنظمات الدولية حتى باتت البرامج والمشاريع التنموية كافة  تأخذ في اعتبارها موضوع البيئة ومكافحة غاز ثاني اوكسيد الكربون ضمن مكوناتها المختلفة . تتميز الطاقة المتجددة بعدة مميزات نذكر منها : –

لمواصلة القراءة انقر على الرابط التالي

أ.د. نبيل جعفر المرسومي – التحول العالمي من الطاقة الاحفورية الى الطاقة المتجددة وانعكاساته على العراق

الاراء المطروحة في جميع الدراسات والابحاث والمقالات المنشورة على موقع الشبكة لاتعكس بالضرورة وجهة نظر هيئة تحرير الموقع ولا تتحمل شبكة الاقتصاديين العراقيين المسؤولية العلمية والقانونية عن محتواها وانما المؤلف حصريا. لاينشر اي تعليق يتضمن اساءة شخصية الى المؤلف او عبارات الكراهية الى مكون اجتماعي وطائفة دينية أو الى اي شخصية أو مؤسسة رسمية او دينية

التعليق هنا

%d مدونون معجبون بهذه: