عبدالحسين الهنين *: مشاريع توحد العراق. الفرص لن تكون متاحة دائما

نبذت أوروبا الشعارات العريضة فتوحّدت وجمعتها المصالح المشتركة. والمصالح أيضًا هي التي جعلت شعوب القارة المختلفة تضع مآسي الحروب والخلافات خلف ظهرها. وانطلقت جهود إنشاء السوق الأوروبية المشتركة/EEC مباشرة بعد الحرب العالمية الثانية.   عبر مشروع اقتصادي سياسي نشأت فكرة تأسيسه في إِيطاليا في حزيران1951  ، ثم  معاهدة روما  في 25  آذار 1957، وهو التاريخ الفعلي لقيام السوق الأوروب

اقرأ التفاصيل

عبد الحسين الهنين *: “الطاقة المتجددة”.. تضارب ادوار وتقاطع اهداف

ليس أكثر من الحديث العام عن الطاقة المتجددة، ومنها الطاقة الشمسية باعتبارها بوابة المستقبل. يدور هذا الحديث في كل مكان ومنصّة، حتى صار جزءًا من التمظهر بمظهر الإيمان بالعلم وكون الحلول المستقبلية تعتمد عليه كليّا. حكومياً، جرى تغيير اسم وزارة الكهرباء الى وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، بالتوازي مع توقيع عقود استثمارية ضخمة. وشجعت وزارة النفط هذا المسار رغم أنه يناقض الو

اقرأ التفاصيل

عبد الحسين الهنين *: إعادة هيكلية قطّاع الطاقة في العراق

إن مصطلح "سياسات الطاقة"، هو فلسفة الدولة التي تدير قضايا الطاقة بمجملها، بما في ذلك التشريعات والمعاهدات الدولية وحوافز الاستثمار والمبادئ التوجيهية وصولاً الى الاستثمار الأمثل والأكثر رشداً. وكل دولة تسعى لاستدامة بقائها وتحقيق الازدهار، لا يمكن لها أن تدير ظهرها لشرط تحقيق أقصى المنافع الناتجة من الطاقة، بما في ذلك الضرائب المتعلقة به، أو مواكبة الحداثة في التقنيات المستخ

اقرأ التفاصيل

عبدالحسين الهنين *: جدلية استثمار الغاز العراقي

من الصعب ان تجد وثيقة ذات مصداقية عالية تخبرك عن حاجة العراق الفعلية من الغاز والاحتياطي المثبت وامكانية استثمار الغاز العراقي  بينما يتداول بما يسمى الخبراء الأرقام المتضاربة التي تزيد من الضبابية التي تحيط بهذا الملف بحسن نية او ربما بشكل مقصود  لكن المؤكد لدينا ان هناك  اختلافات جدية بين ما نسمعه او نقرأه في وثائقنا الرسمية وبين الإحصائيات العالمية ومنها النشرة السنوية لشركة

اقرأ التفاصيل

عبدالحسين الهنين *: جدلية (السعر العادل) للنفط

(السعرالعادل) لبرميل النفط هو توصيفٌ متكرر بين المُنتج والمستهلك. المصدّرون تعلو مناداتهم بـ(العدالة)السعرية كلّما تراجعت الأسعار، والمستهلكون يلجأون الى هذه العدالة مع ارتفاع الأسعار، وهكذا. ومن الواضح أن الأمر يخضع لتبادل الأدوار، كلّما شعر أحدهم بأنه يدفع سعراً غالياً بالبرميل، أو أنه يبيع بسعر رخيص فرضه السوق، فيحاول كل طرف ترسيخ (سعر عادل) عند رقم معيّن يروّج له. وبي

اقرأ التفاصيل