إبراهيم الحيدري *: الهيمنة الأبوية الذكورية في المجتمع والسلطة

النظام الأبوي  البطريركي يعود مصطلح بطريركي Patriarchat, Patriarchy في أصوله الى اللغة اليونانية ويعني”حكم الأب”، أي هيمنته على العائلة والتسلط عليها بحيث يكون القرار بيد الذكر”البطريرك” فقط باعتباره رب البيت […]

النظام الأبوي  البطريركي

يعود مصطلح بطريركي Patriarchat, Patriarchy في أصوله الى اللغة اليونانية ويعني”حكم الأب”، أي هيمنته على العائلة والتسلط عليها بحيث يكون القرار بيد الذكر”البطريرك” فقط باعتباره رب البيت ورئيس القبيلة. كما استعمل المصطلح بمعنى ديني أيضا حيث سمي”القديس”  Pater “أبانا” في الكنيسة الارثودوكسية فيما بعد.

ويشكل النظام الأبوي-البطريركي بنية اجتماعية وسيكولوجية متميزة ومتجذرة في الذاكرة الجمعية تطبع العائلة والقبيلة والسلطة والمجتمع في العالم العربي وتكون علاقة هرمية تراتبية تقوم على التسلط والخضوع اللاعقلاني التي تتعارض مع قيم الحداثة والمجتمع المدني واحترام حقوق الانسان نتجت عن شروط وظروف تاريخية واجتماعية واقتصادية وعبر سلسلة من المراحل التاريخية والتشكيلات الاجتماعية والاقتصادية المترابطة فيما بينها حيث ترتبط كل مرحلة منها بمرحلة تسبقها حتى تصل الى مرحلة النظام البطريركي الحديث الذي هو نمط معين من التنظيم الاجتماعي والاقتصادي السابق على الرأسمالية الذي يختلف في بناه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية عن بنية النظام العربي البطريركي الذي اتخذ  نوعا متميزا باعتباره مجتمعا تقليديا يقابل المجتمع الحديث الذي يتصف بالتقدم العلمي والتقني الذي من خصائصه قابليته على مقاومة التغير لبنيته الأصلية منذ العصر الوسيط حتى الآن وقابليته على الاستمرار للحفاظ على قيمه التقليدية كالانتماء الى القبيلة والطائفة والمنطقة وارتباطه بالبيئة الصحراوية التي افرزت نظاما ابويا بطريركيا ذكوريا سيطر على المنطقة العربية قرونا عديدة وما يزال.

وإذا كانت أغلب المجتمعات السائدة في العالم اليوم، ديمقراطية كانت أم اشتراكية أم رأسمالية أو غيرها، هي مجتمعات أبوية بطريركية، فان المجتمع العربي هو أكثر أبوية من غيره من المجتمعات، لأنه مجتمع تقليدي ماضوي راكد ويفتقد الى القوة الداخلية التي تحركه.

وعلى الصعيد الاجتماعي يهيمن النظام الأبوي على العلاقات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية التي تغلب عليها الانتماءات القبلية والطائفية والمحلية، لأن المجتمع الأبوي هو نوع من المجتمعات التقليدية التي تسودها أنماط من القيم والسلوك وأشكال متميزة من التنظيم. وهو يشكل لذلك، كما قلنا، بنية نوعية متميزة تتخذ أشكالا مختلفة من بينها بنية المجتمع الأبوي العربي، الذي هو أكثر ذكورية من غيره من المجتمعات وأشد تقليدية وأكثر محاصرة لشخصية الفرد وثقافته وترسيخا لقيمه واعرافه الاجتماعية التقليدية وتهميشا للمرأة واستلابا لشخصيتها، لأنه ذو طابع نوعي وخصوصية وامتداد تاريخي يرتبط بالبيئة الرعوية الصحراوية والقيم والعصبيات القبلية التغالبية. فمن المعروف أن العالم العربي هو أعظم موطن للبداوة مثلما هو أكثر مناطق العالم تأثرا ومعاناة في الصراع بين قيم البداوة وقيم الحضارة، كما أشار إلى ذلك علي الوردي في كتابه “طبيعة المجتمع العراقي”، ذلك الصراع الذي ما يزال يؤثر في بنية الثقافة والشخصية العربية.

لمواصلة القراءة يرجي تنزيل البحث كاملاً. انقر على الرابط التالي:

ابراهيم الحيدري – الهيمنة الذكورية في المجتمع والسلطة-نهائي

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"

أبحاث ومقالات أخرى للكاتب

Book cover Iraqi Personality

كتاب الدكتور إبراهيم الحيدري*: الثابت والمتحوّل في الشخصيَّة العراقيَّة – دراسة للتغيّرات البِنيَويَّة التي حدثت في العِراق حتّى عام 2003

Ibrahim Al-Haidary image

حوار مع الدكتور إبراهيم الحيدري ماضوية الثقافة العربية وتشوّهات الشخصية العراقية

Ibrahim Al-Haidari image

د. إبراهيم الحيدري:* أفكار أولية حول نمو الطبقة الوسطى وضمورها في العراق **

Ibrahim Al-Haidari image

الدكتور ابراهيم الحيدري *:الدولة الريعية الشمولية تجعل السلطة أكثر قوة وتماسكاً

Ibrahim Al-Haidari image

الدكتور إبراهيم الحيدري *: الأزمة المجتمعية وافرازاتها في العراق

Ibrahim Foto

د إبراهيم الحيدري *: الدولة المدنيّة والدولة الدينيّة

Ibrahim Foto

د. إبراهيم الحيدري *: مجلس الاعمار ودوره الريادي في عملية التنمية في العراق

Ibrahim book cover

صدور الطبعة الثانية من كتاب تراجيديا كربلاء-سوسيولوجيا الخطاب الشيعي للدكتور ابراهيم الحيدري

د. ابراهيم الحيدري

عن د. ابراهيم الحيدري

أستاذ جامعي سابق. باحث وكاتب في علم الاجتماع وهو أحد الطلاب الأوائل لعالم الاجتماع العراقي الراحل الدكتور علي الوردي وكتب الكثير عن أفكاره واعماله