أ.د. عبدالكريم جابر شنجار العيساوي:* السياسة النقدية في العراق: في عيون الأكاديميين

في مبادرة رائعة من قبل البنك المركزي العراقي عقدت ندوة علمية متخصصة حول تقييم السياسة النقدية في العراق للسنتين الماضتين يوم الخميس المصادف 26/10/2017 بحضور نخبة من أساتذة السياسة النقدية […]

صورة ندوة]

في مبادرة رائعة من قبل البنك المركزي العراقي عقدت ندوة علمية متخصصة حول تقييم السياسة النقدية في العراق للسنتين الماضتين يوم الخميس المصادف 26/10/2017 بحضور نخبة من أساتذة السياسة النقدية والعلاقات الاقتصادية والمالية الدولية من مختلف الجامعات العراقية (بغداد والمستنصرية والقادسية وتكريت والانبار وذي قار وواسط). وتحمل هذه المبادرة عدة معاني من طراز متقدم من المسؤولية المهنية للقائمين على إدارة السلطة النقدية في العراق وفي مقدمتهم السيد محافظ البنك المركزي العراقي، عندما تتجسر وتمتزج الرؤى الاكاديمية (النظرية) مع الواقع العملي (التطبيقي) لتخرج أفكار ناضجة من مختلف المدارس الفكرية بما يخدم السياسة النقدية في العراق.

 

وفي بداية الندوة أستعرض السيد المحافظ بشكل موجز الواقع والانجازات للسياسة النقدية وتطلعاتها المستقبلية وفي عدة مجالات:

 

  • التأكيد على اهمية إدارة المخاطر التي تواجه العمل المصرفي في العراق في ظل الادارة غير الجيدة لبعض المصارف الخاصة وضرورة مواجهة التطورات المصرفية في ظل الانفتاح على الاسواق المالية والمصارف العالمية.
  • تسليط الضوء على الانجازات الكبيرة في مهام (مراقب الامتثال) في مجال مراقبة غسيل الأموال والارهاب، وقد نجح العراق بالخروج من المنطقة الرمادية والتحول الى منطقة المتابعة. وفق المعطيات المتحققة في هذا المجال سيتم الخروج منها قريبا بعد تقييم منتظر من قبل فريق دولي متخصص من البنك الدولي.
  • العمل على تطوير نظام المدفوعات من خلال التوسع في استخدامه من جميع شرائح الجمهور العراقي، وفي مقدمتهم الموظفين في القطاع العام. ويأتي هذا الاهتمام في هذا النظام نظرا لتخلف العراق بالقياس مع دول الجوار على الاقل عندما يتم احتساب التعاطي المصرفي للجمهور. وسيوفر التبني الواسع الى هذا النظام تعزيز البنى التحتية لنظام الدفع للتجزئة (مثلا الدفع بالموبايل). وفي هذا السياق أبرمت اتفاقيات مع تسعة شركات عالمية متخصصة في هذا النظام، ومع شركة تراقب أداء العمل والتقييم، وستكون أولى الخطوات العملية القيام بتوطين رواتب الموظفين في دوائر القطاع العام مع ترك الحرية للوزارات العراقية في اختيار الطريقة المناسبة في صرف رواتب موظفيها.
  • الالتزام بمعايير لجنة بازل بخصوص الملاءة المصرفية، والتأكيد على المؤسسات بضرورة الافصاح والشفافية في نشر البيانات حتى يتمكن الجمهور في الاطلاع عليها لغرض اتخاذ القرار الصحيح بخصوص استثماراته سواء بيع وشراء الاسهم والسندات.
  • ساهم البنك المركزي العراقي في مبادرة تحفيز دفع أموال المقاولين والمزارعين من خلال السندات وتم التسديد نحو %40 عام 2017 على أمل اكتمال المتبقي عام 2018.
  • وعلى صعيد النمو الاقتصادي إطلاق مبادرات تمويل المشاريع الصغيرة بمقدار تريليون دينار، كذلك مبادرة تقديم القروض الصناعية والزراعية وفق المبادرة الوطنية البالغة خمسة تريليون. وقد سجلت عدة ملاحظات على هذه المبادرات من أبرزها بطء التنفيذ لأسباب تتعلق بعدم اكتمال دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع الانتاجية، وفي هذا المجال نجح المصرف العقاري في تحقيق نسبة نجاح متقدمة.

 

وفي خضم المناقشات والمداخلات من الزملاء تركز الحديث حول نافذة بيع الدولار من قبل البنك المركزي العراقي، وكانت المحصلة لهذا الحوار استمرار العمل في هذه الأداة المصرفية في الوقت الحاضر من أجل توفير البيئة المناسبة لقطاع الاعمال والعوائل وذلك منعا لحدوث تضخم نقدي على الرغم من الملاحظات حول طريقة البيع وما يحصل من فارق بين السعريين – سعر الشراء من قبل المصارف وسعر البيع الى الجمهور مقداره خمسة نقاط.

 

وجملة القول نعتقد ان هذه الندوة العلمية المتخصصة أعطت ثمارها بجملة من التوصيات تصب في تحقيق الاستقرار النقدي ثم الاستقرار المالي وانعكاس التنسيق بين السياستين على تحقيق نسب نمو إيجابية كبيرة للنمو الاقتصادي في العراق.

 

 

(*)  أستاذ التنمية الدولية، جامعة القادسية/كلية الادارة والاقتصاد

 

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"

أبحاث ومقالات أخرى للكاتب

abdolkarim

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: الدبلوماسية والاقتصاد في العراق … ما بعد داعش

د. عبد الكريم

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: المنافذ الحدودية وكشف ميزان القطاع الخارجي للعراق في ضوء الإرشادات العالمية: ضرورة وطنية كبرى

د. عبد الكريم

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: رسالة مستعجلة إلى وزير الزراعة: ماذا نفعل بالفائض من المحاصيل الزراعية الغذائية الصيفية

د. عبد الكريم

أ.د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: الشراكة الاقتصادية والتجارية للعراق في ظل الادارة الامريكية الجديدة: مقترح مؤقت (النفط مقابل الاعمار والبناء)

د. عبد الكريم

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: البطالة بين الخريجين من الجامعات والمعاهد العراقية ومقترحات للمعالجة

د. عبد الكريم

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: قصة نجاح مشروع خدمي إنتاجي: معهد رقية للسمع والتخاطب في الديوانية

photo (2)

أ.د.عبد الكريم شنجار العيساوي

abdolkarim

أ. د. عبد الكريم جابر شنجار العيساوي*: التجارة الخارجية للعراق في الخدمات والدور المرتقب للأهوار في تعزيزها

د. عبد الكريم شنجار العيساوي

عن د. عبد الكريم شنجار العيساوي

أستاذ التنمية الدولية في جامعة القادسية/كلية الادارة والاقتصاد