خواطر إقتصاديةد. فالح عبد الجبار

د. بارق شُبَّر: فالح عبد الجبار كما عرفته سقط في أرض المعركة جريحاً في القلب، فهل مات شهيداً؟

Falih Abdul Jabbar letzter Auftritt
في يوم الأحد المصادف 25 شباط 2018 وبحدود الساعة الخامسة مساءً كان يسجل حلقة جديدة من المسلسل الوثائقي “العراق في قرن” الذي تبثه قناة الحرة عراق منذ شهور كل يوم أحد.  وسبق له أن ظهر في حلقات سابقة مرات عديدة شاهدت البعض منها يتكلم عن احتلال بريطانيا للعراق في 1917 وعن ثورة العشرين وبدايات تأسيس الدولة العراقية ودور الملك فيصل الأول ومن ثم الملك غازي بمنطق تاريخي سوسيولوجي مبني على أسس عليمة رصينة.  رأيت في تحليلاته محاولة جدية لتصحيح تاريخ العراق السياسي الحديث، وتولَّدت لدي قناعة تامة أنه كان في معركة ليست الأولى مع المحاولات المتكررة لتزيف وتحريف تاريخ العراق الحديث، هذا التاريخ الذي كان وما يزال ضحية موجات عديدة من التزييّف والتحريف من قبل مثقفين متأدلجين وتابعين للسلطة، عراقيون وعرب، أعنفها كانت في منتصف سبعينيات القرن الماضي تحت مسمى “إعادة كتابة التاريخ” وكان عرّابها صدام حسين، رصد لها أموالاً طائلة ووصلت سمعتها ألمانيا وقد وثَّقها الأستاذ الجامعي الألماني المتخصص في الاستشراق ستفان وايلد (Stephan Wild) وكتب عنها الاستاذ الجامعي المتخصص في تاريخ العراق الحديث والثقافة البروفسور بيتر هاينه (Peter Heine) في مدونته الورقية “الكتاب السنوي لتاريخ وثقافة العراق الحديث” (Jahrbuch zu Geschichte und Kultur des Modernen Iraq)
لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر على الرابط التالي
BSchuber-Falih Nachruf-final

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: