جدل اقتصادي

د. كاظم حبيب: رأي في مقال للسيد علي الشرع "العبادي ومستشاره الاقتصادي"

بتاريخ 03/08/2918 نشر السيد علي الشرع مقالاً بعنوان “العبادي ومستشاره الاقتصادي” في جريدة العالم، وركز فيه على خمس مسائل بحاجة إلى نقاش، وهي:

  1. المنهج أو الأسلوب الذي كتب به المقال.
  2. الموقف من سياسات العبادي الاقتصادية، ولاسيما في موضوع تدهور الخدمات ولاسيما الكهرباء.
  3. الموقف من محاولة العبادي الحصول على ولاية ثانية.
  4. الموقف من الكتابات الاقتصادية وذات النهكة الأدبية للسيد الدكتور مظهر محمد صالح
  5. الموقف من السيد الدكتور مظهر محمد صالح باعتباره مستشاراً لرئيس الوزراء.

 

  1. من اطلع على مقال السيد علي الشرع سيتيقن بأن الرجل لا يمتلك منهجاً علمياً في الكتابة ولا اسلوباً يساعد على بلورة الأفكار التي يفترض أن تصل إلى القارئ أو القارئة، إذ لا يكفي أن يكون الكاتب ضد أو مع ليكتب ما يشاء دون منهج علمي صارم يساعد القارئ على تتبع الفكرة الأساسية وسبل معالجتها. مشكلات العراق الاقتصادية والاجتماعية لا تعالج بالطريقة التي يطلب فيها من المستشار المالي لرئيس الوزراء أن يصرخ بأذن رئيس الوزراء ، في حين أن الشعب كله يصرخ بأعلى صوته وفي مظاهرات دامية ورئيس الوزراء أشبه بمن قيل عنهم “صم بكم عمي فهم لا يعلمون”، فالأذن صمّاء تماماً، وحتى إن سمعت الأولى فيخرج الصوت من الثانية، دون نتائج ملموسة .المقال لا ينفع القراء والقارئات من ذوي الاختصاص بالعلوم الاقتصادية، إذ لا يجدون فيه ما ينفعهم أو ما يفيدهم فعلاً، في حين تختلط الأمور لدى القراء والقارئات من أبناء الشعب بسبب الأسلوب غير الموضوع وغير العقلاني الذي كتب به المقال. كما إن المقال فيه الكثير من الغيظ والكراهية التي تبرز في استخدامه الكلمات غير المناسبة بحق الزميل الدكتور مظهر محمد صالح.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل القراءة والطباعة. انقر على الرابط التالي
KHabib-Dr. Mudher

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: