د.عبدالرحمن نجم المشهداني *: الاستقرار السياسي ودوره في جذب الاستثمار الاجنبي للعراق

يحظى الاستثمار الاجنبي اليوم باهتمام كبير في معظم دول العالم على اختلاف انظمتها النامية منها والمتقدمة ويزداد اهتمام الدول النامية بالاستثمار الاجنبي لافتقارها الى المصادر المالية المستقرة من جهة والى […]

يحظى الاستثمار الاجنبي اليوم باهتمام كبير في معظم دول العالم على اختلاف انظمتها النامية منها والمتقدمة ويزداد اهتمام الدول النامية بالاستثمار الاجنبي لافتقارها الى المصادر المالية المستقرة من جهة والى التكنولوجيا والتقنية من جهة اخرى. والعراق واحدا من هذه الدول التي تزايدت حاجته الى الاموال خاصة في السنوات الثلاث الاخيرة بعد تراجع اسعار النفط العالمية التي ادت الى تراجع ايراداته النفطية التي تشكل اكثر من 90% من موازنته الاتحادية السنوية واكثر من 60% من ناتجه المحلي الاجمالي. اضافة الى استنزاف الكثير من موارده لتمويل عمليات تحرير المناطق التي احتلتها التنظيمات الارهابية (داعش)،وكذلك لاعادة بناء وانشاء البنى التحتية المدمرة في معظم مدن العراق المختلفة.

لقد قدرت فجوة تمويل الموارد اللازمة لعمليات التنمية الاقتصادية واعادة اعمارالمناطق المحررة بعشرات المليارات من الدولارات التي يصعب توفيرها محليا اضافة الى تهالك وتدمير البنى التحتية في معظم مدن العراق، ولذلك تزايدت الحاجة الى  الاموال التي لايمكن ان توفر الا من طريقين وهما الاقتراض الخارجي الذي زاد عن 75 مليار دولار امريكي الامر الذي قد يترتب عليه تزايد اعباء المديونية الخارجية اضافة الى اعبائها الاقتصادية والسياسية، او الانفتاح على العالم الخارجي ومحاولة جذب الاستثمارات الاجنبية وخاصة المباشرة منها، التي تحتاج الى توفير المناخ الملائم لها.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل البحث كاملا كملف بي دي أف سهل القراءة والطباعة. انقر على الرابط التالي

Abdul Rahman Al Mashhadani-FDI and political stability in Iraq-final

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"