اقليم كردستان العراقالنفط والغاز والطاقة

كامل المهيدي: الاحتياطي النفطي في كردستان العراق

لتنتزيل البحث كملف بي دي أف انقر هنا

تقول وزارة الموارد الطبيعية في كردستان إن الاحتياطي النفطي في الاقليم يصل الى ما مقداره 45 مليار برميل، دون ان توضح كيفية احتساب هذا الرقم، ولا من اي المناطق يأتي.  ومن الواضح ان هذا الرقم يشمل ما تم اكتشافه لحينه زائدا ما يتوقع اكتشافه مستقبلاً، لكنه ليس من الواضح ما اذا كان يشمل الاراضي المتنازع عليها ام لا.  وعليه فإن هذا الاستقصاء يهدف الى امرين – الاول: تدقيق هذا الرقم، والثاني: ما اذا كان يشمل الاراضي المتنازع عليها ام لا.

 ونتيجة لتحليل المعلومات المتوفرة تم التوصل الى ان الاحتياطي النهائي المُستشرف للنفط في اقليم كردستان، الواقع ضمن الخط الاخضر الذي يمثل حدود الامر الواقع للإقليم حاليا، يُقدّر بحوالي 24 مليار برميل، زائد/ ناقص حوالي 17%.  واذا اضفنا اليه الاحتياطيات المعروفة لحينه فيما يعرف بالمناطق المتنازع عليها التي حددها الاقليم من جانب واحد، فإن اجمالي الاحتياطي في المنطقتين يصل لحوالي 38 مليار برميل.  وهذا يعني ان الاحتياطي الرسمي للإقليم البالغ 45 مليار برميل قد يكون مبالغا فيه أو يشمل احتياطي كل او معظم الاراضي المتنازع عليها، اضافة الى احتياطيات ضعيفة اليقين او يؤمل استخلاصها (مأمولة prospective) من تجمعات نفطية غير مكتشفة، وذلك عن طريق استعمال مشاريع وتكنولوجيا مستقبلية. علما ان النوع الاخير من الاحتياطي يستعمل عادة كمؤشر اولي للأغراض التخطيطية.

 ان الاستنتاجات اعلاه تستند الى المعلومات والتحليلات التالية:

1 – الرقع الاستكشافية

من المعلوم ان حكومة كردستان قسمت الاقليم الى 57 رقعه استكشافية، بعضها يقع فيما يسمى اراضي متنازع عليها.  وتم التعاقد مع شركات عالميه على 51 رقعة ولم يبق منها سوى 6 رقع، ما زالت مفتوحة للاستثمار لغاية الآن.  اما مساحة الرقع الاستكشافية فهي تتراوح بين 135 كيلو متر مربع في كور مور و2358 كيلو متر مربع في سندي- احمدي، وبمعدل يبلغ حوالي 700 كيلو متر مربع للرقعة الواحدة.

 لمعرفة الرقع الاستكشافية الواقعة في المناطق المتنازع عليها تم الاعتماد على خارطتين.  الاولى تبين الرقع الاستكشافية، والثانية تبين حدود الاراضي المتنازع عليها والخط الاخضر.  وبمساعدة خارطة اخرى تتضمن خطوط الطول والعرض، تم اسقاط الخط الاخضر على الخارطة الاولى لفرز الرقع الواقعة في المناطق المتنازع عليها عن الرقع الاخرى الواقعة داخل الخط الاخضر بدرجة من الدقة نعتقدها مقبولة (مرفق رقم 3).

 من هذا المرفق، يتبين ان عدد الرقع الاستكشافية الواقعة ضمن المناطق المتنازع عليها، كلياً او جزئياً، يبلغ 17 رقعة، منها 12 رقعة تقع إما كلياً او بمعظم مساحتها خارج الخط الاخضر، بينما تقع معظم مساحات الرقع الخمس الباقية داخل الخط الاخضر.  عليه، وتسهيلا لتخمين الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الاقليم، افترض ان 12 من17 رقعة تقع ضمن الاراضي المتنازع عليها خارج الخط الاخضر، بينما تقع الخمس رقع الباقية داخل هذا الخط.

 جدير بالذكر ان حصة شركة اكسون موبل كانت ست رقع، ثلاث منها تقع خارج الخط الاخضر، وهي رقعة رقم 9 (القوش في الموصل) ورقعة رقم 18 (بعشيقة في الموصل) ورقعة رقم 54 (قره حنجير في كركوك)، بينما كانت حصة شركة هنت الرقعة رقم 12 (عين سفني في الموصل) وهي ايضا في الاراضي المتنازع عليها، خارج الخط الاخضر بمعظمها.

 2 – نظرة جيولوجية

جيولوجياً يمكن تقسيم الاقليم الى منطقتين رئيسيتين.  منطقة التلال السفحيةFoot-Hills Zone)) والمنطقة الجبلية ( . (Mountains Zone تشمل منطقة التلال السفحية كل اقليم كردستان (عدا المنطقة الجبلية) ومحافظة كركوك ومعظم نينوى وديالى وبعض صلاح الدين.  وهي ليست محددة على وجه الدقة لعدم اكتمال المعلومات الجيولوجية.  وتتميز بكونها ذات احتمالات نفطية ممتازة، يمكن العثور عليها في صخور الحقب الثلاثي والطباشيري، وايضا في صخور الحقب الجوراسي والتراياسي والقديم.  ويلاحظ ان الحقول الكبيرة للنفط والغاز، مثل حقول كركوك وجنبور وباي حسن وكور مور، تقع غالباً في منطقة التلال السفحية لجبال زاكروس، بينما تقع الحقول الاصغر وذات الكثافة النفطية الاعلى، مثل حقول عين زاله وطاوكي، في منطقة التلال السفحية لجبال طوروس.

 اما المنطقة الجبلية فهي منطقة تمتد على طول جبال زاكروس الحدودية مع ايران وجبال طوروس الحدودية مع تركيا.  وهي منطقة ضيقة نسبياً وتتميز بكثرة الفوالق وانكشاف صخورها المكمنية مما صيّرها ذات احتمالات هيدركاربونية ضعيفة او معدومة.  عليه، تزداد نسبة المجازفة الاستكشافية كلما اقتربنا من هذه المنطقة.

 3- نسبة النجاح الاستكشافي

أن المعلومات القليلة المتوفرة عن عمليات الحفر الجارية في كردستان تبين ان نسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم، عدا المنطقة الجبلية الحدودية الضيقة والمناطق القريبة منها، عالية جداً وتقدر بحدود 75% – 80%.  وهذه نسبة قد لا يتوفر مثيلها في العالم عدا جنوب العراق.  ومن هذه الحقيقة، مصحوبة بحقيقة اخرى وهي ان عقود المشاركة في الانتاج تعطي الشركات العاملة في الاقليم حصة سخية لا يقل معدلها عن 20% من الانتاج، يصبح واضحاً لماذا هذا الاقبال من الشركات العالمية، ومنها اكبر الشركات مثل اكسون موبل، للعمل في كردستان رغم المجازفة السياسية، ورغم ان احتياطيات الحقول المتوقع اكتشافها في الإقليم لا ترقى في حجمها الى ما يماثلها في الجنوب.

 ولأن المنطقة الجبلية الضيقة، والمناطق القريبة منها، تعتبر ذات احتمالات نفطية ضعيفة او معدومة، فإن المعدل العام لنسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم قد يكون بحدود 65 % – 70%، ويتراوح بين 60% و75%.  واذا طبقنا هذا المؤشر على ما تبقى من الرقع الاستكشافية يصبح تخمين الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الاقليم ممكنا، بمساعدة مؤشرات اخرى يتم مناقشتها لاحقا.

 4– الاحتياحي النفطي

من الجدول المرفق (رقم 1) يتبين ان الاحتياطي المثبت (P90) المكتشف في الاقليم لحينه، حسب المعلومات المتوفرة، يبلغ حوالي (8900) مليون برميل، موزعة على 12 حقلا تم اكتشافها حديثا، عدا حقلي خرمالة وطقطق اللذان اكتشفا في القرن الماضي.  وبذا يكون معدل ما تم اكتشافه داخل الاقليم هو 740 مليون برميل للحقل الواحد، وهو مؤشر يحتمل بعض التفاؤل نظرا لأن معظم احتياطيات الاكتشافات الجديدة أقل من هذا المؤشر، كما هو واضح من الجدول اعلاه.  من ناحية اخرى، ان هذا المؤشر يستند الى الاحتياطي المثبت وربما المحتمل او بعضه لوجود تداخل بينهما، لكنه لا يشمل الاحتياطي المُمكن (possible – P10) ذو اليقين الضعيف، والذي قد يكون مشمولا بحسابات الاقليم.

 إضافة لذلك، تم الاعلان عن ثمانية اكتشافات اخرى في ثمان رقع مختلفة، اثنان منها غازية، دون ذكر اية ارقام لاحتياطياتها الهيدروكاربونية، مما يجعلها ناقصة الاستكشاف وتدخل ضمن الرقع غير المستكشفة، لأغراض هذه الدراسة.  غير ان هذه المعلومات تؤشر الى ان نسبة الاكتشافات الغازية تقدر بحوالي 10% من المجموع المكتشف، وهو مؤشر آخر يدخل في احتساب الاحتياطيات النفطية المتوقعة في الاقليم.

 لا نعرف، على وجه الدقة، عدد التراكيب الجيولوجية الموجودة في الاقليم، لكنها تُخمّن بحدود عدد الرقع الاستكشافية او يزيد عنها قليلا.  ونعتقد ايضا ان هذه التراكيب قد تم توزيعها بتوازن على الرقع الاستكشافية المعلنة والبالغ عددها 57 رقعة.  لذا يكون المؤشر اعلاه (740 مليون برميل/ حقل) مساوياً او مقارباً لمعدل الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الرقعة الواحدة.  وفي حالة وجود اكثر من اكتشاف في الرقعة الواحدة يبقى مجموع الاحتياطي فيها بحدود هذا المؤشر.

 يبلغ عدد الرقع الاستكشافية التي ما زالت تنتظر الاستكشاف داخل الخط الاخضر حوالي 33 رقعة (57 رقعة مطروحاً منها 12 رقعة تقع في الاراضي المتنازع عليها و 12 رقعة تم استكشافها لغاية الآن).  واذا طرح 10% للاكتشافات الغازية، فما يتبقى من الرقع النفطية غير المستكشفة يكون حوالي 30 رقعة.

اذن فإن المؤشرات المستنبطة لأغراض هذه الدراسة تتلخص بما يلي:

 اولا- يتراوح معدل نسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم بين 65% و 70%، منها 10% اكتشافات غازية.

ثانيا- يكون معدل الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الرقعة الواحدة حوالي 740 مليون برميل للرقعة الواحدة.

ثالثا- بعد طرح الرقع الواقعة خارج الاقليم والرقع المستكشفة لحينه، اضافة الى ما يتوقع ان تكون غازية، فإن عدد الرقع النفطية المتبقية (غير المستكشفة) يبلغ 30 رقعة.

 من ذلك تكون حساباتنا كالآتي:

 معدل نسبة النجاح

الاحتياطي المحتمل اكتشافه

الاحتياطي المكتشف لحينه

المجموع

%

مليون برميل

مليون برميل

مليون برميل

60

13300

8900

22200

65

14400

8900

23300

70

15500

8900

24450

75

15500

8900

25500

 من ذلك يتبين ان الاحتياطي النهائي المتوقع تحققه في الاقليم داخل الخط الاخضر، بضمه ما مكتشف لحينه، يبلغ حوالي 24000 مليون برميل، بافتراض ان يكون معدل نسبة النجاح الاستكشافي بحدود 65%- 70% من مجموع الرقع المستكشفة داخل الاقليم.  ويلاحظ ان زيادة او نقصان معدل نسبة النجاح بمقدار 5% عن المعدل لن يؤثر كثيرا على النتيجة.

 ولو كانت دقة مؤشر معدل الاحتياطي المكتشف بحدود زائد/ناقص 10%، فان الحدود العليا للاحتياطي النهائي للإقليم قد تكون حوالي 26000 مليون برميل، وقد لا تتجاوز 28000 مليون برميل اذا كانت نسبة النجاح الاستكشافي 75%.  أي إن احتياطي الاقليم المرتجى او المأمول (prospective/potential)، يقدر بحوالي 24000 مليون برميل زائد/ ناقص 17%.  ومن الجدول المرفق الآخر (رقم 2) يتبين ان الاحتياطي النفطي المعروف لحينه في المناطق المتنازع عليها يبلغ حوالي 14000 مليون برميل.  وعليه، يكون الاحتياطي الكلي في المنطقتين (الاقليم والمتنازع عليها) بحدود 38000 مليون برميل، وهو يقترب من الرقم الرسمي لاحتياطي الاقليم المخمن بحدود 45000 مليون برميل، ما يعني ان الرقم الرسمي لاحتياطي الاقليم قد يكون مبالغا فيه او يشمل كل او اغلب المناطق المتنازع عليها، ويشمل ايضاً احتياطيات ذات احتمالات ضعيفة اضافة الى احتياطيات يؤمل اضافتها (prospective) من تجمعات نفطية غير مكتشفة، تستخلص بمشاريع وتكنولوجيا مستقبلية.  وهذا النوع من الاحتياطي المأمول يستعمل في العادة كمؤشر اولي للأغراض التخطيطية، ولا يعوّل عليه كثيرا للأغراض التجارية.

 *) خبير نفطي عراقي

حقوق النشر محفوظة لشبكة الإقتصاديين العراقيين، نيسان 2013

المصادر: الكتاب السنوي للنفط والغاز، كردستان 2012

Attachment 1

Known Proven Oil Reserves in Kurdistan

 

(Million barrel)

Field

Block

Reserves (P90)

Remarks

Tawke

1

900

Tertiary, Cretaceous

Shaikh Adi

7

1000

Shaikhan

11

2225

Jurassic, Triassic. 35km long, 18 API

Akri Bueel

14

(700)

Jurassic, 18 API

Barda Rash

17

1470

Jurassic

Miran

36

20

Cretaceous

Kuramir

48

65

Tertiary

Garmain

49

25

Tertiary

Shakal

50

45

Tertiary, 35 API

Khurmala

55

2000

Tertiary

Taq Taq

34

400

Cretaceous

Chia Surkh

51

55

Tertiary

Total = 8900 million Barrel

Average = 740 / field = 740/block (figures in million barrels) (Estimated from oil-in-place figure).


Attachment 2

Proven Oil Reserves in Areas Defined by KRG as Disputed Land

 

(Figures in Million Barrels)

Reserves (P90)

Field

Reserves (P90)

Field

140

Jdayda

9000

Kirkuk

100

Now Doman

2200

Bai Hasan

100

Ain Zala/Butmah

900

Janbur

50

Allan

300

Badra

30

Qara Choq

270

Gallabat

20

Enjanah

250

Damir Dagh

10

Pulkhana

180

Qamar

10

Tel Ghazal

150

Khashm Al Ahmar

13700

Total

140

Sargoon

References

Oil and Gas Year Book, Kurdistan 2012

KM/25 March 2013

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: