أ. د. نبيل جعفر عبد الرضا المرسومي*: قانون شركة النفط الوطنية العراقية – خطوة الى الامام أم الى الخلف؟

شهد العالم منذ منتصف عقد التسعينات من القرن الماضي تغيرات وتحولات هيكلية في أساليب عمل الصناعة النفطية العالمية تمثلت ببناء كيانات نفطية عملاقة ذات قدرات مالية وتكنولوجية وتسويقية هائلة، ولعل […]

شهد العالم منذ منتصف عقد التسعينات من القرن الماضي تغيرات وتحولات هيكلية في أساليب عمل الصناعة النفطية العالمية تمثلت ببناء كيانات نفطية عملاقة ذات قدرات مالية وتكنولوجية وتسويقية هائلة، ولعل ابرز الأسباب التي ادت الى نشوء ظاهرة الاندماجات بين شركات النفط العالمية هو انخفاض أسعار النفط وزيادة حدة المنافسة بين الشركات وتحديدا الشركات الوطنية في الشرق الأوسط وتراجع معدلات الأرباح وانفتاح الأسواق المغلقة لبلدان الاتحاد السوفيتي السابق الغنية بالنفط والغاز، كما تعد هذه الاندماجات من النتائج الطبيعية لظاهرة العولمة الاقتصادية وتأثيراتها في الصناعة النفطية.  وقد أدت هذه الاندماجات الى نشوء واقع جديد لصناعة النفط العالمية قلَّت معه الخيارات وتضاءل عدد المنافسين وذلك بعد تقليص عدد الشركات الكبيرة ولكنها اصبحت في الوقت نفسه أقوى وأكبر من السابق، اذ تطورت عمليات الاندماج بين الشركات النفطية لمواكبة التغيرات الكثيرة التي طرأت على هذه الصناعة.

 

ويأتي اندماج الشركات النفطية في سياق ظاهرة الاندماجات الاخيرة التي اجتاحت مختلف القطاعات والصناعات بحيث اصبحت هذه العملية أمرا ضروريا على الشركات لمواكبة العولمة الاقتصادية وخاصة بعد إنشاء منظمة التجارة العالمية (WTO) عام 1995، إذ من بين اهم الاهداف التي سعت شركات النفط العالمية الى تحقيقها عبر اتباعها استراتيجية الاندماج هو حصول هذه الشركات من خلال عمليات الاندماج على احتياطيات مؤكدة من النفط بعد ان تناقصت احتياطاتها، لذا سعت عن طريق هذه العملية في البحث والاستكشاف عن احتياطيات بتكاليف منخفضة فضلا عن تقليص عدد الشركات النفطية المتنافسة فيما بينها في هذا الميدان، وتعزيز مكانتها التنافسية وتعظيم النفوذ والحصول على مركز تفاوضي أفضل وتمتعها بأدوار قيادية في السوق النفطي، وذلك من خلال ما يتمتع به هذا الكيان من مقومات تنافسية تفوق بكثير ما كان يتمتع به طرف واحد من اطراف الاندماج.

 

ويمكن توضيح أهم عمليات الاندماج في الصناعة النفطية وعلى النحو الآتي:

لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر على الرابط التالي

Nabil J. Abdul Ridha-INOC Law assessment-final

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"

أبحاث ومقالات أخرى للكاتب

Nabil Al-Marsoumi image

أ.د. نبيل جعفر المرسومي * : البرنامج الحكومي – تقييم البرنامج الخاص بوزارة النفط

Nabil Al-Marsoumi image

أ.د. نبيل جعفر المرسومي*: الخسائر المالية المترتبة على عقود التراخيص النفطية في حقول العراق الجنوبية

Nabil Al-Marsoumi image

أ.د. نبيل جعفر المرسومي *: ترامب يطلق العنان للنفط المجنون

Book cover Nabil Al-Marsoumi

أ.د. نبيل جعفر المرسومي* / مهندس مصطفي جبار سند **:كتاب تكاليف انتاج برميل النفط الخام في شركة نفط البصرة 2009-2016

Nabeel-Abd-Ridha-image-4

أ.د. نبيل جعفر المرسومي *: المكاسب والخسائر المحتملة من الاتفاقيات الاقتصادية العراقية – الاردنية

Nabil Al-Marsoumi image

أ.د. نبيل جعفر المرسومي*: من ربح ومن خسر في موازنة العراق لعام 2019 ؟

Nabeel Abd Ridha image 3

أ.د. نبيل جعفر المرسومي*: الاهمية النفطية لخط الانبوب العراقي – الاردني

Nabeel Abd Ridha image 3

أ. د. نبيل جعفر المرسومي*: أهمية تأسيس مركز اقتصادي متخصص في العراق

د. نبيل جعفر المرسومي

عن د. نبيل جعفر المرسومي

أستاذ علم الاقتصاد في جامع البصرة وخبير نفطي