الصناعة الوطنية

أ.م . د. محت القريشي: المناطق الصناعية: دورها في التنمية الاقتصادية والتحديات والمشكلات التي واجهتها (مع الاشارة الى تجارب بعض البلدان )

مستخلص
لجأت البلدان النامية في الثمانينات من القرن الماضي الى اتباع سياسات تجارية ليبرالية لمعالجة حالات الركود الاقتصادي  التي مرت بها وذلك ضمن برامج التكيف الهيكلي التي فرضها البنك وصندوق النقد الدوليين و الذي اشتمل على جوانب عديدة  من ضمنها الخصخصة وانشاء المناطق الحرة والمناطق الاقتصادية والصناعية الحرة لغرض تنمية الصناعة ودفع عجلة التنمية الاقتصادية .ولتحقيق هذا الهدف قدمت هذه البلدان  مختلف انواع الحوافز والخدمات الاساسية وتهيئة البنية التحتية للمناطق المذكورة .,ويهدف البحث الى دراسة المناطق الصناعية وتحليل تاثيراتها في تعزيز عملية التنمية الاقتصادية من خلال جذب الاستثمارات الاجنبية وخلق بيئة استثمارية منافسة ونقل التكنولوجيا وتوفير فرص العمل وتنمية الصادرات .ويركز البحث ايضا على تحليل وتشخيص المعوقات والمشكلات التي رافقت بعض تجارب البلدان في هذا المجال .كما يطرح البحث بعض التساؤلات عن المناطق الصناعية ويحاول الاجابة عليها  في نهاية البحث استنادا الى التحليلات وتجارب بعض البلدان .ويختتم البحث بتقديم ابرز الاستنتاجات وكذلك بعض  التوصيات التي تعزز فرص نجاح المناطق الصناعية وتجاوز سلبياتها .
1 .مقدمة : مفهوم وانواع المناطق الاقتصادية  والصناعية الخاصة .
من اجل التعامل مع الظروف الاقتصادية الصعبة  وللتغلب  على الركود الاقتصادي  ،شرعت العديد من البلدان  النامية باعتماد سياسات تجارية ليبرالية كجزء من برامج التكيف  الهيكلي  التي فرضها البنك والصندوق الدوليين على البلدان النامية الساعية للاقتراض  من المؤسستين  التمويليتين االدوليتين، ومن ضمن مكونات  هذه البرامج  برامج الخصخصة وانشاء المناطق الاقتصادية الخاصة ،ومنها المناطق الصناعية .وقد انتشرت وتوسعت  هذه المناطق بشكل سريع واصبحت  الصين الشعبية هي الرائدة في هذا المجال وتلتها بلدان  اخرى  مثل اندونيسيا و والفلبين والهند وماليزيا . ولطالما  اعتبرت المناطق الصناعية  بانها افضل وسيلة
لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل القراءة والطباعة. انقر على الرابط التالي
Medaht Quraishi-The role of industrial zones in economic development-final

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: