الاقتصاد العراقي الكلي

عدنان الجنابي: أحلام الاقتصاديين (فشل الفكر الاقتصادي في رسم طريق الخلاص من الدولة الريعية)

منذ أن شخص حسين مهدوي⁽¹⁾ طبيعة “الدولة الريعية” وابتدع هذا الاسم لها، والفكر الاقتصادي يعج بآلاف الكتب والبحوث في وصف الدولة الريعية وسبل الخلاص من الفخ الذي وقعت فيه الدول الريعية، والريعية النفطية خاصة.
كان الفكر الاقتصادي يعتبر أن من عوامل التخلف الاقتصادي في الدول النامية هو اعتمادها على إنتاج مواد خام زراعية او معدنية.  وتكون هذه الحالة منعدمة التوازن حين يكون اعتماد الاقتصاد على مادة أولية واحدة.  فالتنمية الاقتصادية إذاً تحتاج إلى موارد مالية (العملات الصعبة) للتصنيع من جهة، وتنويع الاقتصاد وتوازنه من جهة أخرى، إذا كان يعتمد على مادة واحدة.
وعندما توفرت موارد النفط فإن مشكلة توفر التمويل تعتبر محلولة، ويتجه التفكير عند ذلك إلى سبل تنويع الاقتصاد وتوازنه بدءاً بالبنى التحتية التي توفر الأساس الاقتصادي لتنمية متوازنة، ومستدامة.
وفي العراق تم تأسيس مجلس الإعمار بعد القفزة في عوائد النفط عند تعديل امتيازات النفط إلى المناصفة بالأرباح عام 1951.  وقد خصص لمجلس الإعمار (70%) من عوائد النفط.  وانصبت مشاريع مجلس الإعمار في البداية على البنى التحتية من سدود وطرق وجسور وبعض الصناعات الأساسية مثل الإسمنت.
لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر على الرابط التالي
-2 -عدنان الجنابي-أحلام الاقتصاديين-محررة

Comments (1)

  1. farouk yo
    farouk yo:

    لم يكن الاستاذ الفاضل عدنان الجنابي موفقا في اختار عنوان مقاله ( فشل الفكر الاقتصادي في رسم طريق الخلاص من الدولة الريعية)
    مع التقدير

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: