قطاع التأمين الوطني والاجنبي

مصباح كمال: إطلالة على ابن خلدون وجذور التأمين في العالم العربي

misbah kamal

نشرت هذه المقالة أصلاً في مجلة الثقافة الجديدة، العدد 404-405، آذار 2019.
 
لم يعرف فقهاء الإسلام الأوائل التأمين كمؤسسة نظامية، اجتماعية أو تجارية، تقوم بتجميع المساهمات/الأموال من مجموعة من الأفراد، ووضع هذه الأموال في صندوق يستخدم للتعويض من آثار الأضرار والخسائر الطبيعية والبشرية الذي يلحق بعدد قليل من الأفراد، مستفيدةً بالقيام بهذه الوظيفة من قانون الأعداد الكبيرة والاحتمالات.  ولهذا لا يرد في كتاباتهم ذكر للتأمين، ولكننا لا نعدم أن نجد إشارات إلى ما له علاقة بالتأمين وأعني به الخطر/المخاطرة والموقف منه، وكذلك بعض الممارسات قبل وبعد الإسلام والتي تضم شيئاً من عناصر التأمين كالديّة.[1]
 
أشكال أولية للتأمين في التراث العربي
 
يذكر الشيخ عبد الله العلايلي في إباحة التأمين على المَتاع والحياة:
 
حماية الطريق بالإذْمام، أي “الادْخال في الذمة”؛ هل تستحق مُقابلاً أم لا؟  كانت محلاً لخلافٍ كبير، ومن قال بالاستحقاق احتج بما أسماه قُدامى
[1] اعتمدت في كتابة هذه الورقة على دراسات سابقة لي منشورة.
لمواصلة القراءة انقر على الرابط التالي
Ibn Khaldoun and Origins of Insurance in the Arab World

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: