قطاع التأمين الوطني والاجنبي

مصباح كمال: هوامش حول ثقافة التأمين وجمعية التأمين العراقية وما آلت إليه

misbah kamal

 
[1]
 
استلمت رسالة غير مؤرخة وغير موقعة من شركة التأمين الوطنية كُتبت على خلفية تعليق مقتضب نشر في جريدة الصباح بتاريخ 3 نيسان 2019 وتحت عنوان “تغطية أخطار الحياة العامة تنشر ثقافة التأمين”:
 
قال المختص بشؤون التأمين مصباح كمال إن “ربط قطاع التأمين بما يدور في الحياة العامة، يجعل هذا القطاع يسهم في إشاعة ثقافة التأمين في المجتمع.”
 
أضاف كمال لـ “الصباح” ان “الإعلان عن حضور التأمين كآلية من آليات إدارة الخطر بإمكانه أن يوفر شكلاً من أشكال الحماية المادية لأصحاب المنشآت والمشاريع والورش وغيرها، الى جانب حماية العاملين فيها والمستفيدين من خدماتها أو منتجاتها”.
 
وبيّنَ كمال ان “الحوادث والاخطار الطبيعية، بصورة عامة، تطال تأثيراتها العامة على المجتمع ككل”، مؤكدا ان “توفير الوثائق الخاصة بتغطية اخطارها يوفر فرصة لمؤسسة التأمين كي تعلن عن قدراتها في ادارة اخطار مثل هذه الحواد”.
 
وتابع “ربما يصبح التأمين، بمرور الوقت، متجذراً في التفكير الجمعي كآلية من آليات التعامل مع الخطر وآثاره المادية والمالية وهو ما يسعى المختصون بشؤون التأمين الى القيام به، داعيا جمعية التأمين الى أخذ زمام المبادرة، كونها الجهة الممثلة الرسمية لشركات التأمين العراقية، فإن لم تفعل فلتقم شركات التأمين، منفردة، بهذه المهمة.”
لمواصلة القراءة انقر على الرابط التالي
Association, Insurance Awareness

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: