أسواق النفط ومنظمة اوبكالرئيسيةالنفط والغاز والطاقة

أ.د. نبيل جعفر المرسومي *: إمكانية استخدام المخزونات النفطية الاستراتيجية الامريكية في الحد من ارتفاع أسعار النفط

أثارت فكرة وجود خزين استراتيجي يعمل للتخفيف من الصدمات النفطية ويستغل للتحوط ضد نقص الإمداد ،أثارت اهتمام الدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية من تأسيسها عام 1974 لذلك اتجهت العديد من هذه الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة إلى إنشاء خزين نفطي استراتيجي يعادل 90 يوماً من صافي الواردات النفطية لكل دولة منظمة تحت لواء الوكالة ، ومنذ ذلك الحين يؤدي الخزين النفطي الاستراتيجي وبالذات الخزين القومي الأمريكي دورا فاعلا في إعادة التوازن لسوق النفط في حال فقدانه ,إذ تعمد الولايات المتحدة إلى إطلاق الخزين للمحافظة على سعر النفط في حال نقص الإمداد والعكس وارد أيضا ، فعند وجود وفرة في المعروض النفطي جاعلة من سعر النفط منخفضاً تقوم الولايات المتحدة بملء المستودعات بغية سحب الكميات الإضافية من السوق .

تحتفظ الولايات المتحدة بأكثر من 600 مليون برميل ( يعادل احتياجات النفط الخام الذي تستورده الولايات المتحدة من “أوبك +” لأكثر من عام )  في 62 مستودعاً تحت الأرض يتم تخزينها في كهوف الملح  موزعة على أربعة مواقع في تكساس ولويزيانا

لمواصلة القراءة انقر على الرابط التالي

أ.د. نبيل جعفر المرسومي – إمكانية استخدام المخزونات النفطية الاستراتيجية الامريكية

الاراء المطروحة في جميع الدراسات والابحاث والمقالات المنشورة على موقع الشبكة لاتعكس بالضرورة وجهة نظر هيئة تحرير الموقع ولا تتحمل شبكة الاقتصاديين العراقيين المسؤولية العلمية والقانونية عن محتواها وانما المؤلف حصريا. لاينشر اي تعليق يتضمن اساءة شخصية الى المؤلف او عبارات الكراهية الى مكون اجتماعي وطائفة دينية أو الى اي شخصية أو مؤسسة رسمية او دينية

التعليق هنا

%d مدونون معجبون بهذه: