قضايا الحوكمة والفساد والاصلاح الاقتصادي

سمير النصيري: إلى السادة المرشحون للانتخابات: الشعب يريد برنامجاً شاملاً للإصلاح الاقتصادي

بعد ايام قليله ستبدأ الحملات الدعائية للمرشحين للانتخابات وستتسابق الكتل والاحزاب بطرح برامجها السياسية والاقتصادية على المواطنين.  والمفروض ان يختار الناخب مرشحه استنادا لما سيحققه برنامجه الانتخابي من مكاسب وانجازات للعراق وشعبه.  لذلك، وباعتباري مختصاً بالشأن الاقتصادي والمصرفي ولكي تكون لي مساهمه في تقديم العون للمرشحين كافة، وبما ان الشعب يريد أن يعتمدوا برنامجا وطنيا شاملا للإصلاح الاقتصادي خلال الدورة الانتخابية المقبلة ما بعد ظهور نتائج الانتخابات، اقترح عليكم ايها السادة المرشحون البرنامج الاصلاحي التالي.
مقدمه
إن اغلب الدول، وخصوصا الدول النامية والعراق واحد منها، تعتمد مناهجها ونظامها الاقتصادي على الفكر والفلسفة والأيديولوجية التي يؤمن بها النظام السياسي وتستند في ذلك على الموارد الاقتصادية والبشرية والطبيعية والبنى التحتية والهيكلية والارتكازية المتاحة للاقتصاد والاهداف الاستراتيجية المطلوب تحقيقها لرفاهية المجتمع وتأمين احتياجات الشعب الأساسية والتي تجعله يشعر بان نظامه السياسي هو من اجل خدمته وبناء مستقبله.  لكن هذا الشعور لا يجد ما يماثله ويعكسه في ظل الظروف السياسية والأمنية والاقتصادية الخاصة التي يعيشها بلدنا حاليا وبشكل خاص ما يعانيه الواقع الاقتصادي المضطرب والازمه الاقتصادية والمالية التي اثرت تأثيرا واضحا على عرقلة تنفيذ خطط الحكومة والقطاع الخاص في المساهمة بالتنمية الاقتصادية حيث ان لهذه الازمه اسبابها وتداعياتها الحالية والمستقبلية بسبب الهبوط المفاجئ لأسعار النفط في السوق العالمية وهو المورد الاساسي للعراق اقتصاديا والذي يشكل بحدود 60% من الناتج المحلي الاجمالي و95% من الايرادات السنوية في الموازنة العامة والفشل الواضح في خلق موارد اقتصاديه جديدة وضعف التخطيط الاقتصادي وعدم التنسيق بين السياسيتين المالية والنقدية واستمرار العجز من سنه الى اخرى في العجز في الايراد غير النفطي وفي الموازنات العامة والعجز في ميزان المدفوعات بسبب عدم وجود صندوق سيادي اسوة بالدول النفطية الاخرى.
لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل الطباعة. انقر عىل الرابط التالي
سمير النصيري-الشعب يريد برنامجاً شاملاً للإصلاح-محررة

Comment here

%d مدونون معجبون بهذه: