أ.د. عبد الحسين العنبكي*: المنجحات العشر مجددا .. منهج حكومي متكامل

دولة الرئيس المكلف، ان العراق وشعبه یستحق منا الکثیر وینتظر أداؤنا لإنقاذه من الانجرار الى افعال ضاغطة تسر اعدائنا، وقد جعلتها عشر منجحات فقط لکي لا تغرق في جبهة عريضة […]

دولة الرئيس المكلف، ان العراق وشعبه یستحق منا الکثیر وینتظر أداؤنا لإنقاذه من الانجرار الى افعال ضاغطة تسر اعدائنا، وقد جعلتها عشر منجحات فقط لکي لا تغرق في جبهة عريضة من الالتزامات والمحاور ولا تستطيع إن تتقدم في إي منها ويمضي الوقت سريعا دون إصلاح التركة الثقيلة، ويتعذر علينا النجاح مجددا.

 

المنجح الأول: لا تعمل بجمع وتحريك الملفات على منافسيك وخصومك:

 

هذه الآفة التي ابتلينا بها في السنوات السابقة، أرجوك سيدي دولة الرئيس اقتلها في نفوس العاملين معك وفي كابينتك الوزارية كلها ومنها:

  • لا تستخدم ملف المساءلة والعدالة انتقائيا، أستثنيك عندما تكون معي واجتثك عندما تكون مع شركائي في العملية السياسية، وابتزك دائما لكسب ولائك، اعتمد الأقوياء المخلصين خيرا من اعتماد الموالين مؤقتا أو جبرا لان لديك ملفا عليهم.
  • لا تستخدم ملف الفساد والنزاهة انتقائيا، لأي كان، فإن كان فاسدا ولو من أقرب الناس إليك ادفع بملفه للنزاهة وللقضاء وإن كان نزيها اعتمد عليه في انجاز الإعمال المهمة وإبرام العقود، ولا تحتفظ بالملف من اجل الابتزاز: إن تكن معي يُعطّل الملف أو إن تكن مع غيري يفعّل الملف. عليك بمسطرة امام المتقين علي ابن أبي طالب عليه السلام.
  • لا تستخدم ملف المادة 4 إرهاب انتقائيا، لأي كان، فمن يثبت انه إرهابي سفك دماء العراقيين فاذهب به للقضاء فورا دون خوف على العملية السياسية ومن كان دون ذلك فادعمه للوقوف ضد الإرهاب وتطهير ارض العراق. لا تبتز أحدا لأغراض سياسية معي أم مع غيري، فلا حاجة لك سيدي بان يكون معك إرهابي أو بعثي أو فاسد يقدم الولاءات الزائفة والزائلة ويغالي في التقديس لأنك محتفظ له بملف.
  • لا تستهلك وقتك وجهدك في عمل الملفات فهو يقلقك طول الوقت، قد تجني منه بعض المنافع الوقتية، ولكن الخاسر الأكبر هو العراق الذي سوف يدخل أنفاقا جديدة من الأزمات، فمن كان له ولاء للوطن خير من ألف شخص ولاؤه لك لأنك تحتفظ له بملف.
  • ثابر وتقدم على أقرانك من السياسيين، وانجح بقوة في تقديم الخدمات للجميع وتحسين ظروف عيشهم ومستوى دخولهم واضمن لهم فرصا للعمل وليفخروا ببلد يتقدم، خير لك ألف مرة من حمل مطرقة قوية تضرب بها على رؤوس منافسيك لكي لا يتقدموا وتبقى أنت في الأعلى وهم أسفل منك.

لمواصلة القراءة يرجى تحميل ملف بي دي أف سهل القراءة والطباعة. انقر على الرابط التالي

عبد الحسين العنبكي-المنجحات العشر مجددا-منقحة

"الأراء والمقالات المنشورة ، لا تُعبر بالضرورة عن اتجاهات تتبناها شبكة الاقتصاديين العراقيين ، وإنما تُعبر عن رأي كُتابها فقط وهو الذي يتحمل المسؤولية القانونية والعلمية"

أبحاث ومقالات أخرى للكاتب

Book cover Abdul Hussein Al-Anbaki

تقديم الكتاب الجديد للدكتور عبد الحسين العنبكي* الفجوات الثلاث -متلازمة التنمية الاقتصادية الضائعة

Abdul Hussain Al-Anbaki-image

أ. د. عبد الحسين العنبكي*: مواجهة العشوائيات في العراق: سيادة للقانون.. تمويل للدولة

عبد الحسين العنبكي

أ. د. عبد الحسين العنبكي*: جدلية سعر صرف الدينار العراقي

عبد الحسين العنبكي

أ. د. عبد الحسين العنبكي*: متلازمة تفكك السياسات الاقتصادية الكلية

لماذا لم تطبق التعرفة الكمركية – حوار وتقرير مع المسؤوليين والخبراء

أ.د. عبدالحسين العنبكي:* الاحتكار الإداري كالاحتكار الاقتصادي … كلاهما حرام (4)

Abdul Hussain Al-Anbaki-image

أ.د. عبدالحسين العنبكي:* الاحتكار الإداري كالاحتكار الاقتصادي … كلاهما حرام (3)

لماذا لم تطبق التعرفة الكمركية – حوار وتقرير مع المسؤوليين والخبراء

أ.د. عبدالحسين العنبكي:* الاحتكار الإداري كالاحتكار الاقتصادي … كلاهما حرام (2)

Abdul Hussain Al-Anbaki-image

أ.د. عبدالحسين العنبكي*: الاحتكار الإداري كالاحتكار الاقتصادي … كلاهما حرام

د. عبد الحسين العنبكي

عن د. عبد الحسين العنبكي

مستشار اقتصادي في هيئة المستشارين التابعة للأمانة العامة لمجلس الوزراء رئيس منظمة اقتصادنا http://goo.gl/fFaM5Z